منتديات كيمو

اضغط على الرابط التالى للتسجيل
منتديات كيمو

منورينى يا أحلى اعضاء والله وكل عام وانتم دائما بخير

ملحوظة هامه :بعد تسجيلك فى منتدى (kemo0o0o0o) ولم تفعل اشتراكك عن طريق ايميلك الذى سجلت به .. فسوف نفعل اشتراكك تلقائياً فى خلال 24 ساعه من تسجيلك


    جــوائـــز [ الفيفا العالمية لعام 2010 ] بالتفاصيل الكاملة والصور

    شاطر
    avatar
    miii_do_kemo
    Admin

    الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1227
    تاريخ التسجيل : 21/02/2010
    الموقع : http://kemo0o0o.a7larab.net
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مهندس كمبيوتر
    مـــزآجــك إلـــيــــوم: : كرة القدم

    default جــوائـــز [ الفيفا العالمية لعام 2010 ] بالتفاصيل الكاملة والصور

    مُساهمة من طرف miii_do_kemo في الخميس 15 يوليو 2010, 11:54 am

    بسم الله الرحمن الرحيــم

    -****************-
    جــائــزة كـــرة اديداس الذهبــية


    حصل عليها " دييجو فورلان يلعب فى منتخب أورجواي " 10




    دييجو فورلان



    تاريخ الميلاد: 19 مايو 1979
    طول: 181 سنتيمترات
    رقم القميص: 10
    مركز: مهاجم
    النادي الحالي: أتليتيكو مدريد (ESP)
    المباريات الدولية: 69
    أهداف دولية: 29
    أول مباراة دولية : السعودية - أوروجواي (27 مارس 2002)

    **************************************************

    لا أحد ينازع دييجو فورلان في مكانته وموقعه القيادي داخل فريق المدرب أوسكار تاباريز، وهو سيتوجه إلى نهائيات كأس العالم جنوب أفريقيا 2010 FIFA وقد بلغ أوج نضجه الكروي، ويعلم تماماً أن هذا المونديال قد يكون أفضل فرصة لتتويجه كهداف من صفوة الهدافين.
    ويتميز فورلان في قلب الهجوم بالمهارة والدقة والعناد، ويجيد استخدام القدمين اليمنى واليسرى على حد سواء، كما أن ضرباته الرأسية قاتلة حقاً، كل ذلك يجعل منه شبحاً مرعباً يقض مضاجع لاعبي خطوط الدفاع بقدر ما يجعله ظاهرة يغار منها أي مهاجم يلعب في مركزه.
    ومع أنه كان يمارس التنس حتى بلغ 14 عاماً، فإن الشغف بكرة القدم المتأصل في العائلة قاده في النهاية إلى المستطيل الأخضر.
    وكان بابلو، والد فورلان، قد شارك في نهائيات كأس العالم FIFA في إنجلترا 1966 وألمانيا 1974، بينما تبوأ جده من ناحية الأم، خوان كارلوس كورازو، منصب المدير الفني لمنتخب أوروجواي في نهائيات كاس العالم في تشيلي عام 1962.
    أمّا فورلان فقد تخرج من أكاديمية نادي بينيارول الذي لا يخفي تعلقه به، ثم مر بنادي دانوبيو قبل أن يلتحق بفريق إنديبندينتي الأرجنتيني وعمره 17 سنة، وكانت البداية مع الفريق الأرجنتيني في أكتوبر/تشرين الأول عام 1998 تحت قيادة المدرب المرموق سيزار لويس مينوتي.
    وسجل فورلان 40 هدفاً في 91 مباراة خاضها مع إنديبندينتي، الأمر الذي جعل مدرب مانشستر يونايتد الإنجليزي السير أليكس فيرجسون يطلب ضمه في بداية عام 2002 لفريق الشياطين الحمر.
    بيد أن إنتاج المهاجم في الفريق الإنجليزي كان أقل من المتوقع (17 هدفاً في 98 مباراة) رغم إحرازه ثلاثة ألقاب، فرحل إلى نادي فياريال الأسباني في أغسطس/آب 2004.
    ومع فياريال استعاد فورلان حسه التهديفي الرفيع وسجل في الموسم الأول 25 هدفاً نال بها لقب هداف الدوري الأسباني الممتاز وحصل على جائزة الكرة الذهبية UEFA.
    وعلى إثر موسمين آخريين في فياريال كللت جهوده فيهما بالنجاح التام رحل سفير النوايا الحسنة لمنظمة اليونيسيف إلى نادي أتليتيكو مدريد، حيث سجل 23 هدفاً في الموسم الأول 2007/2008 و35 هدفاً في الموسم الثاني 2008/2009.
    وبفضل هذه الأهداف الغزيرة نال المهاجم مرة أخرى جائزتي أفضل هداف في الليجا والكرة الذهبية UEFA.
    وعلى صعيد المنتخب، كان أول لقاء له مع فريق أوروجواي الوطني في نهائيات كأس العالم تحت 20 سنة نيجيريا 1999 FIFA التي احتلت فيها أوروجواي المركز الرابع ولعب فورلان فيها جميع المباريات السبع وسجل هدفاً وحيداً.
    وقد استدعاه المدرب فيكتور بوا إلى منتخب الكبار في 27 مارس/آذار 2002، وأشركه في مباراة ودية أمام المملكة العربية السعودية (2-3) جرت في مدينة الدمام وسجل فيها أول أهدافه مع الفريق الوطني.
    وبعد أشهر من ذلك توجه اللاعب مع المنتخب إلى نهائيات كأس العالم كوريا/اليابان 2002 FIFA إلا أنه لم يخض سوى المباراة الأخيرة ضد السنغال التي انتهت بنتيجة ثلاثة أهداف لمثلها سجل منها فورلان هدفاً واحداً لصالح أوروجواي.
    ومنذ ذلك الوقت بات فولان حاضراً دائماً في الفريق الوطني، إلا أن الأهداف الستة التي سجلها في 16 من مباريات التصفيات المؤهلة لبطولة ألمانيا 2006 لم تكن كافية لتأمين بطاقة المشاركة في المونديال.
    ومنحه المدرب تاباريز مكاناً أساسياً في المنتخب أثناء جميع مراحل التصفيات الأخيرة إلى مونديال جنوب أفريقيا، فلم يخيّب المهاجم الآمال وسجل سبعة أهداف في 13 مباراة.


    ************************************************** *************
    حـــــذاء اديـــــداس الــذهــبى


    حصل عليها " توماس مولر يلعب فى منتخب المانيا " 13




    تاريخ الميلاد: 13 سبتمبر 1989
    طول: 186 سنتيمترات
    رقم القميص: 13
    مركز: لاعب وسط
    النادي الحالي: بايرن ميونيخ (GER)
    المباريات الدولية: 8
    أهداف دولية: 5
    أول مباراة دولية : المانيا - الأرجنتين
    (3 مارس 2010)
    **************************************************
    ليس اسم مولر بالوزن الخفيف الذي يمكن حمله بسهولة في كرة القدم الألمانية، وخصوصا عندما يلعب اللاعب في صفوف فريق بايرن ميونيخ في مركز هجومي، لأن المقارنة ستكون عندذاك حتمية بين من يحمل اسم مولر والمهاجم الاسطوري جيرد مولر. ولكن يبدو أن زعزعة توماس مولر أمر يحتاج إلى اكثر من ذلك بكثير. فاللاعب الشاب بدأ مسيرة احترافية واعدة، وعلى المستوى الدولي يملك القدرة على أن يكون من المواهب الجديدة التي ستتيح كأس العالم جنوب إفريقيا 2010 FIFA اكتشافها.
    بدأ مولر اللعب في صفوف نادي بايرن ميونيخ عندما كان في العاشرة. وبفضل فعاليته أمام المرمى، لم يتأخر في لفت نظر الاتحاد الألماني لكرة القدم. وهكذا ارتدى مراراً قمصان المنتخبات الوطنية على مستويات مختلفة لفئات الناشئين. ومنذ صيف 2008 بدأ مولر اللعب محترفاً مع الفريق الأكثر ألقابا في ألمانيا وخاض تحت إدارة المدرّب يورجن كلينسمان بعض المباريات في الدوري "البوندسليجا" وفي كاس دوري الأبطال UEFA. وعندما تسلّم المدرّب الهولندي لويس فان جال دفّة التدريب في بايرن ميونيخ، حصل كل شيء بسرعة بالنسبة إلى مولر، فقد كان المدرّب يبحث عن مهاجم يلائم تشكيلة 4-5-1، فأوكل المهمة إلى اللاعب الشاب الذي سرعان ما صار أحد اللاعبين الأساسيين في الفريق.
    والحقيقة أن مولر لم يخيّب الآمال التي علّقها عليه فان جال مسجلاً للفريق أهدافاً كثيرة. غير أن ابن العشرين عاماً الذي ترتفع قامته 1.86 متر أثبت كذلك انه ليس مجرّد هدّاف، فهو يملك سرعة وإدراكا لمفاتيح اللعبة وقدرات تقنية عالية قياساً بطوله، الأمر الذي سمح له بإظهار كفاءاته وقدرته على اللعب كلاعب وسط مهاجم أو على الجناحين.
    قبل فترة قصيرة قال توماس مولر لموقع FIFA.com مظهراً ثقة بالذات أمام الكاميرا كما يفعل في الملعب: "أعتقد أن بساطة لعبي قد تكون مفيدة للفريق. وأنا يمكن أن أكون بمثابة "جوكر" أيضاً. عندما يكون الوضع في طريق مسدود أعتقد اني قادر على إضافة القليل من الجِدّة والجنون".
    بدأ مولر رحلته مع المنتخب الألماني الاول في مارس/آذار 2010 في مباراة ودّية مع المنتخب الأرجنتيني (0-1)، ولا شك في أنه قد يكون خياراً جيداً للمدرّب يواكيم لوف في كأس العالم جنوب إفريقيا 2010 FIFA.
    ************************************************** *************
    جـــــائــــزة قفاز اديـــداس الذهــبــى


    حصل عليها " إيــكر كاسياس حارس المنتخب الإسبانى " 1






    تاريخ الميلاد: 20 مايو 1981
    طول: 184 سنتيمترات
    رقم القميص: 1
    مركز: حارس مرمى
    النادي الحالي: ريال مدريد (ESP)
    المباريات الدولية: 111
    أهداف دولية: 0
    أول مباراة دولية : السويد - أسبانيا (3 يونيو 2000)
    **************************************************
    يعتبر ايكر كاسيياس احد سلسلة حراس المرمى الاسبان العظماء، رشاقته وسرعته وردة فعله وقدرته على مواجهة ابرز المهاجمين جعلته يستحق لقب "سان ايكر" (القديس ايكر) الذي اطلقه عليه انصار نادي ريال مدريد.
    ولد "كاسيياس" في 20 ايار/مايو عام 1981، واستدعي الى صفوف الفريق الاول للمرة الاولى عندما كان في السابعة عشرة من عمره بعد ان تدرج في مختلف الفئات العمرية في الفريق الاسباني العملاق.
    منحه مدرب منتخب اسبانيا الحالي "فيسنتي دل بوسكي" فرصة خوض مباراته الاولى في الدرجة الاولى موسم 1998-99، واستمر الحارس في تألقه حيث فرض نفسه اساسيا بين الخشبات الثلاث في الموسم التالي وقاد فريقه الى لقب دوري ابطال اوروبا موسم 1999-2000.
    احرز "كاسياس" بطولة العالم للشباب دون 20 عاما في نيجيريا عام 1999، واختير افضل حارس مرمى في اوروبا للاعبين دون 21 عاما سنة 2000.
    وثبت فوز ريال مدريد مجددا بدوري ابطال اوروبا موسم 2001-2002 (اللقب التاسع لريال مدريد) مكانة "كاسياس" كاحد افضل حراس المرمى في العالم، وبعد ان فقد مركزه للحارس الاكثر خبرة منه "سيزار سانشيز" بعد مرحلة انعدام وزن نادرة، حل "كاسياس" مكان "سانشيز" في نهائي دوري ابطال اوروبا في جلاسكو وتمكن من الصتدي لمحاولات عدة قام بها نادي باير ليفركوزن.
    منذ ذلك التاريخ، لم يتعرض مركز "كاسيياس" مع ناديه او منتخب بلاده لاي خطر، حيث شارك الحارس في نهائيات كأس العالم عام 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، وفي كأس العالم عام 2006 في المانيا، وفي ثلاث نسخات من كأس اوروبا (بلجيكا وهولندا عام 2000، والبرتغال 2004، وسويسرا والنمسا 2008) منذ ان لعب اول مباراة دولية له في حزيران/يونيو عام 2000.
    واذا كانت اللحظة الابرز في مسيرته، فوز منتخب بلاده بكأس اوروبا عام 2008 والتي انهت صياما عن الالقاب دام 44 عاما، لا تزال حادثتان هامتان في مسيرته تعود الى الاذهان.
    الاولى حدثت في دور الـ16 من كاس العالم في كوريا الجنوبية واليابان عندما نجح في التصدي لركلتين ترجيحيتين في مواجهة جمهورية ايرلندا ليقود فريقه الى الدور ربع النهائي، ثم نجح مرة جديدة في تكرار هذا الانجاز في كأس اوروبا عام 2008 عندما تصدى لركلتين ترجيحيتين في مواجهة ايطاليا في ربع النهائي وقاد فريقه الى نصف النهائـي قبل ان يحرز اللقب.
    ويتمتع "كاسيياس" بتواضع جم على الرغم من انه بلغ ذروة تألقه خلال مسيرة مظفرة، انه متواضع وودود خارج الملعب، ولا ينسى جذوره على الاطلاق، حيث جاء من ضاحية موستوليس المتواضعة في مدريد، وغالبا ما يخصص وقتا كبيرا من اجل القيام باعمال خيرية.



    ************************************************** *************
    جــــائزة أحسن لاعـــب ناشئ



    حصل عليها ايضا " توماس مولر يلعب فى منتخب المانيا " 13




    تاريخ الميلاد: 13 سبتمبر 1989
    طول: 186 سنتيمترات
    رقم القميص: 13
    مركز: لاعب وسط
    النادي الحالي: بايرن ميونيخ (GER)
    المباريات الدولية: 8
    أهداف دولية: 5
    أول مباراة دولية : المانيا - الأرجنتين
    (3 مارس 2010)
    **************************************************
    ليس اسم مولر بالوزن الخفيف الذي يمكن حمله بسهولة في كرة القدم الألمانية، وخصوصا عندما يلعب اللاعب في صفوف فريق بايرن ميونيخ في مركز هجومي، لأن المقارنة ستكون عندذاك حتمية بين من يحمل اسم مولر والمهاجم الاسطوري جيرد مولر. ولكن يبدو أن زعزعة توماس مولر أمر يحتاج إلى اكثر من ذلك بكثير. فاللاعب الشاب بدأ مسيرة احترافية واعدة، وعلى المستوى الدولي يملك القدرة على أن يكون من المواهب الجديدة التي ستتيح كأس العالم جنوب إفريقيا 2010 FIFA اكتشافها.
    بدأ مولر اللعب في صفوف نادي بايرن ميونيخ عندما كان في العاشرة. وبفضل فعاليته أمام المرمى، لم يتأخر في لفت نظر الاتحاد الألماني لكرة القدم. وهكذا ارتدى مراراً قمصان المنتخبات الوطنية على مستويات مختلفة لفئات الناشئين. ومنذ صيف 2008 بدأ مولر اللعب محترفاً مع الفريق الأكثر ألقابا في ألمانيا وخاض تحت إدارة المدرّب يورجن كلينسمان بعض المباريات في الدوري "البوندسليجا" وفي كاس دوري الأبطال UEFA. وعندما تسلّم المدرّب الهولندي لويس فان جال دفّة التدريب في بايرن ميونيخ، حصل كل شيء بسرعة بالنسبة إلى مولر، فقد كان المدرّب يبحث عن مهاجم يلائم تشكيلة 4-5-1، فأوكل المهمة إلى اللاعب الشاب الذي سرعان ما صار أحد اللاعبين الأساسيين في الفريق.
    والحقيقة أن مولر لم يخيّب الآمال التي علّقها عليه فان جال مسجلاً للفريق أهدافاً كثيرة. غير أن ابن العشرين عاماً الذي ترتفع قامته 1.86 متر أثبت كذلك انه ليس مجرّد هدّاف، فهو يملك سرعة وإدراكا لمفاتيح اللعبة وقدرات تقنية عالية قياساً بطوله، الأمر الذي سمح له بإظهار كفاءاته وقدرته على اللعب كلاعب وسط مهاجم أو على الجناحين.
    قبل فترة قصيرة قال توماس مولر لموقع FIFA.com مظهراً ثقة بالذات أمام الكاميرا كما يفعل في الملعب: "أعتقد أن بساطة لعبي قد تكون مفيدة للفريق. وأنا يمكن أن أكون بمثابة "جوكر" أيضاً. عندما يكون الوضع في طريق مسدود أعتقد اني قادر على إضافة القليل من الجِدّة والجنون".
    بدأ مولر رحلته مع المنتخب الألماني الاول في مارس/آذار 2010 في مباراة ودّية مع المنتخب الأرجنتيني (0-1)، ولا شك في أنه قد يكون خياراً جيداً للمدرّب يواكيم لوف في كأس العالم جنوب إفريقيا 2010 FIFA.


    ************************************************** *************
    جائزة الFIFA للعب النظيف



    حصل عليها " المنتخب الإسبانى "

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 18 نوفمبر 2018, 10:21 am